تعريف التشوه البصري و التلوث البصري | مؤسسة ماف للمقاولات العامة

تعريف التشوه البصري و التلوث البصري

في الآونة الاخيرة شاع مصطلح “التشوه أو التلوث البصري، والأمر سيان، وإن كان التلوث أطول مدى وأعمق أثرا”. ومن المعروف سلفا أن شيوع المصطلح يدل على وجود الظاهرة. الحديث عن التشوه البصري هو حديث في المقام الأول عن المشهد العمراني شكلا ومضمونا وسلوكا[7].

تعريف التشوه البصري

التلوث البصري (بالإنجليزية: Visual pollution)‏ هو مصطلح يطلق على العناصر البصرية غير الجذابة، سواء كانت المناظر الطبيعية أو الصناعية التي لا يريد الشخص أن ينظر إليها،[1][2] وتعوق قدرة المرء على التمتع بالمنظر العام والبيئة المحيطة عن طريق خلق تغييرات ضارة في البيئة الطبيعية مثل اللوحات الإعلانية،[3][4] التخزين المفتوح للنفايات، الهوائيات، الأسلاك الكهربائية، الجدران والمباني، حتى وسائل المواصلات والازدحام المروري قد تعتبر نوعا من التلوث البصري.[5][6]

تشمل آثار التعرض للتلوث البصري ما يلي: التشتيت، إعياء العين، انخفاض في تنوع الرأي وفقدان الهوية[5].

 

بعض الأمثلة للتلوث البصري[10]

  • سوء التخطيط العمراني لبعض الأبنية سواء من حيث الفراغات أو من حيث شكل بنائها.
  • أعمدة الإنارة في الشوارع ذات ارتفاعات لا تتناسب مع الشوارع.
  • صناديق القمامة ذات الاشكال القبيحة.
  • اختلاف دهان واجهات المباني.
  • أجهزة التكييف في الواجهات.
  • انتشار المساكن في مناطق المقابر.
  • المباني المهدمة وسط العمارات الشاهقة.
  • اللافتات ولوحات الإعلانات المعلقة في الشوارع بألوانها المتضاربة.

تحظى مبادرة معالجة التشوه البصري في المدن السعودية بأولوية ضمن برنامج جودة الحياة، أحد برامج رؤية المملكة 2030، والتي يتم دعمها بصورة كاملة من القيادة الرشيدة من خلال الشراكة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية في كافة المناطق، بهدف المحافظة على المكتسبات العامة، وتحسين المشهد الحضاري الجمالي[8].

في البدء لابد ان نفهم ان آلية إنتاج الشكل العمراني عملية معقدة، وبالتالي فإن تشخيص مواطن التشوه لا تبدو بتلك البساطة كما قد يتبادر إلى الذهن.

التشوه البصري يأتي على درجات، بدءا بأبسط ما تقع عليه العين أثناء المرور في أي شارع، أو المشي عبر أي طريق في النسيج العمراني، مرورا بمنظر مخلفات أنقاض البناء، إلى التدخلات (العشوائية في معظمها) في البناء، إلى مظاهر التنافر بين المتجاورين في كثير من الاشياء، ولكل تصوره في هذا المجال، وصولا إلى الصورة العامة للمدينة في سياقها الطبيعي والجغرافي[7].

تهدف المبادرة الى إزالة عناصر التشوه البصري الأكثر شيوعاً في المدن، حيث تساهم فى تحسين المشهد الحضري.

الأثر المتوقع من مبادرات الحد من التشوه البصري

تقليص عناصر التشوه البصري عن طريق إزالة مخلفات البناء، تحسين مظهر حاويات النفايات، إزالة اللوحات التجارية المخالفة، إزالة السيارات التالفة، إزالة الكتابات على الجدران، إزالة المظلات والهناجر الحديدية المخالفة، الحد من وتنظيم ظاهرة الباعة الجائلين، تقليم الأشجار وضع الحواجز العازلة على مواقع البناء، تسوير أراضي الفضاء واستغلالها كمساحات إعلانية، تنفيذ حملات للشراكة المجتمعية للمشاركة في إزالة بعض هذه العناصر، وتنفيذ مشاريع تحسين عمراني لمحاور الحركة في المدن[9].

اترك رد

Block "english-consultaction" not found

Block "arabic-free-consultation" not found

احصل على استشارة


يمكنكم تعبئة بيانات التواصل في الخانات التالية

وسيقوم فريق الاستشارات بالتواصل معكم في أقرب وقت، لتقديم المشورة بخصوص طلبكم وإرشادكم لما هو أنسب

اضغط للتواصل مباشرة